ََ القفز الطولي - صدى السباق

الخميس، 18 أبريل، 2013

القفز الطولي

الوثب الطويل : يحتاج لاعب الوثب الطويل إلى قدرة كبيرة من السرعة والارتقاء والوثب الطويل، عملية فنية معقدة، تحتاج إلى صفات حركية وبدنية متعددة، يبذل لاعبها أقصى جهده للوصول إلى أقصى مسافة خلال الوثب الأفقي، وتمر الوثبة بأربع مراحل هي : 1- الاقتراب – 2 – الارتقاء – 3 – الطيران – 4 – الهبوط
.
وتحسب للاعب أحسن وثبة من جميع وثباته، وعددها ثلاث.
لوحة الارتقاء : يحدد مكان الارتقاء بلوحة في مستوى طريق الاقتراب. طريق الاقتراب طولها 45 مترا على الأقل.
لا تقل المسافة بين لوحة الارتقاء ونهاية منطقة الهبوط عن عشرة أمتار. توضع لوحة الارتقاء بحيث لا تقل المسافة بينها وبين حافة منطقة الهبوط عن متر واحد. وتصنع هذه اللوحة من الخشب. يتراوح طولها بين 1,21 م و 1,22 م أما عرضها فيتراوح بين 19,8 سم و20 سم وأقصى عمقها 10 سم ويجب أن تطلى باللون الأبيض.
منطقة الهبوط : الحد الأدنى لعرضها 2,75 م
قياس مسافة الوثبة : تقاس جميع الوثبات من أقرب أثر تركه أي جزء من جسم أو أطراف المتنافس في منطقة الهبوط.
و يسمى ايضا القفز الطولي
والقفز الطويل هي إحدى رياضات ألعاب القوى، وفيها يقفز اللاعب لأبعد مسافة ممكنة. يقوم اللاعب بالجري أولاً في المكان المخصص لذلك ومن ثم يقفز عند العلامة. الرقم القياسي للرجال هو 8.95 م. سجله الأمريكي مايك باويل في طوكيو، اليابان تاريخ 30 أغسطس، 1991. بينما الرقم القياسي المسجل للسيدات هو 7.52 م، سجلته الروسية غالينا تشيستياكوفا في سانت بطرسبرغ (ليننغراد)، روسيا، في تاريخ 11 يوليو، 1988
وتعد هذه اللعبة من أكثر ألعاب القوى شهرة وانتشاراً، وهي وثبة واحدة يقوم بها اللاعب بعد الاستعداد جرياً، وكلما كان الجري أسرع وأعنف كلما كانت الوثبة أطول، ولذلك ينبغي للاعب الوثب الطويل أن يكون سريعاً جداً في الجري ولا سيما أن المسافة التي يقطعها قبل أن يثب تراوح بين 35 و 40 متراً. ويقاس طول الوثبة ابتداءً من محور لوحة مثبتة عند بداية مجال القفز تسمى لوحة البداية، وانتهاء بمؤخرة أقرب أثر يتركه اللاعب في ذلك المجال. وهو منطقة مستطيلة رملية عرضها 2,75 م على الأقل

0 التعليقات:

إرسال تعليق